اتحاد الغرف العربية والاتحاد الدولي للمسؤولية المجتمعية يبحثان إقامة شراكة استراتيجية

تباحثت قيادات الاتحاد الدولي للمسؤولية المجتمعية برئاسة سعادة المهندس فتحي عفانة العضو الشرفي للاتحاد الدولي للمسؤولية المجتمعية، وبمشاركة شرفية من قبل كل من :

 

سعادة الدكتور ميسر صديق العضو الشرفي للاتحاد الدولي للمسؤولية المجتمعية، وسعادة الأستاذ يوسف بن محسن اللمكي الخبير الدولي في مجال المسؤولية المجتمعية، والأستاذ الدكتور علي ال ابراهيم نائب رئيس الهيئة الاستشارية للاتحاد الدولي للمسؤولية المجتمعية، مع معالي الوزير البروفيسور خالد حنفي الأمين العام لاتحاد الغرف العربية، حول إمكانية إقامة شراكة استراتيجية بين الاتحادين.

 

وذلك بمناسبة المشاركة الرسمية في تنظيم وحضور مؤتمر المسؤولية الاجتماعية للقطاع الخاص ودوره في التنمية المستدامة ٢٠٢٣م، والذي نظمه اتحاد الغرف العربية بالشراكة مع مكتب ترويج الاستثمار والتكنولوجيا بمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية اليونيدو والاتحاد الدولي للمسؤولية المجتمعية ومنظمة هوب الدولية، وبرعاية الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، في العاصمة اللبنانية بتاريخ ١٧ يوليو ٢٠٢٣م.

 

وخلال الاجتماع، أكد سعادة المهندس فتحي عفانة أن الاتحاد الدولي للمسؤولية المجتمعية يسعى إلى إقامة شراكات استراتيجية مع مختلف المؤسسات والهيئات العربية والدولية، بهدف تعزيز المسؤولية المجتمعية في القطاع الخاص العربي، ودعم جهود التنمية المستدامة في المنطقة العربية.

 

من جانبه، رحب معالي الوزير البروفيسور خالد حنفي بهذه الشراكة، مؤكداً على أهمية المسؤولية المجتمعية في تعزيز دور القطاع الخاص العربي في التنمية المستدامة، ودعم جهود الدول العربية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة لعام ٢٠٣٠.

 

وتهدف هذه الشراكة إلى تحقيق عدد من الأهداف، منها:

* تعزيز الوعي بأهمية المسؤولية المجتمعية في القطاع الخاص العربي.

* دعم جهود القطاع الخاص العربي في تنفيذ مبادرات المسؤولية المجتمعية.

* تطوير معايير ومؤشرات المسؤولية المجتمعية في القطاع الخاص العربي.

* تبادل الخبرات والتجارب في مجال المسؤولية المجتمعية بين الاتحادين.

* تنظيم ورش عمل وبرامج تدريبية في مجال المسؤولية المجتمعية.

 

وتأتي هذه الشراكة في إطار جهود الاتحاد الدولي للمسؤولية المجتمعية لتعزيز المسؤولية المجتمعية في القطاع الخاص العربي، ودعم جهود التنمية المستدامة في المنطقة العربية.

ahmed salem

مؤسسة مجلة كيميت الآن، حاصلة على درجة الماجستير، مؤمنة بالحريات والإنسانية، مهتمة بنشر الاخبار علي مستوي العالم ، فكما يقال أن القلم أقوى من السيف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
ارسال اشعارات نعم لا شكرا