وزير الشؤون الإسلامية يزور مدرسة محمد الفاتح في الجبل الأسود

زار وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ يوم أمس مدرسة محمد الفاتح بوسط عاصمة الجبل الاسود بودغوريتشا، ضمن برنامج زيارته الرسمية التي وقع خلالها مذكرة تفاهم في مجالات العمل الاسلامي، وعقد لقاءات رفيعة المستوى من كبار المسؤولين في الدولة.

وتجول الوزير ” آل الشيخ ” بمرافق المدرسة التي تعتني بنشر وتعليم العلوم الإسلامية، مستمعاً من رئيس المشيخة الإسلامية المفتي العام للجبل الأسود السيد رفعت فيزيتش شرحاً وافياً عن برامجها وجهودها في خدمة مسلمي الجبل الاسود.

ووجه وزير الشؤون الإسلامية الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ بكلمات لأعضاء هيئة التدريس والطلاب والطالبات في المدرسة أكد خلالها أن الإسلام دين وسط جاء رحمة للعالمين و ينبغي الاعتزاز به والمحافظة على الهوية الإسلامية، مؤكداً أهمية الحفاظ على الأخلاق النبيلة والعفة ومحبة الآخرين ليكونوا خير من يمثل الإسلام.

ولفت ” آل الشيخ ” إلى أن الإسلام أمر بالرحمة مع كل الناس وحرم الإرهاب والقتل والتخريب، والإسلام هو عبادة الله وحده وهو العمل الجاد لبناء الإنسان والوطن.

وحث الوزير الدكتور عبداللطيف آل الشيخ الطلاب والطالبات على بذل المزيد من الجهد لنهل العلوم من مصادرها والتحلي بالأخلاق والقيم التي حث عليها الإسلام، محذراً من دعاة السوء الذين يحاولون تشويه صورة الإسلام النقية البعيدة عن التطرف والغلو .

رافق الوزير خلال زيارته للمدرسة سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية ألبانيا غير المقيم في الجبل الأسود ،الأستاذ فيصل بن غازي حفظي ووكيل وزارة الشؤون الإسلامية المكلف الدكتور عواد بن سبتي العنزي.

زيارة الوزير آل الشيخ لمدرسة محمد الفاتح في الجبل الأسود تأتي في إطار اهتمام المملكة العربية السعودية بنشر وتعليم العلوم الإسلامية في مختلف دول العالم، وحرصها على دعم مسلمي الجبل الأسود في شؤونهم الدينية والاجتماعية والثقافية.

كما تأتي الزيارة تأكيداً على العلاقات القوية التي تربط المملكة العربية السعودية بالجبل الأسود، وحرصهما على التعاون في مختلف المجالات.

من جانبهم، عبر الطلاب والطالبات عن سعادتهم بزيارة الوزير آل الشيخ، وأعربوا عن تقديرهم لاهتمام المملكة العربية السعودية بهم، مؤكدين عزمهم على بذل المزيد من الجهد ليكونوا خير سفراء للإسلام في العالم.

ahmed salem

مؤسسة مجلة كيميت الآن، حاصلة على درجة الماجستير، مؤمنة بالحريات والإنسانية، مهتمة بنشر الاخبار علي مستوي العالم ، فكما يقال أن القلم أقوى من السيف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
ارسال اشعارات نعم لا شكرا