شاهدو كيف نزل الرئيس تبون من اجل لقاء المواطنين في ولاية الجلفة

في مشهد غير مألوف، نزل الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون من موكبه الرئاسي والتقى المواطنين في ولاية الجلفة، جنوبي البلاد.

 

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر الرئيس تبون وهو يخرج من موكبه الرئاسي ويصافح المواطنين ويتحدث معهم.

 

ويأتي هذا التحرك غير المألوف من الرئيس تبون في إطار سعيه لتقريب الإدارة من المواطنين وتحسين الخدمات المقدمة لهم.

 

وخلال لقائه بالمواطنين، استمع الرئيس تبون إلى شكاواهم ومطالبهم، ووعد باتخاذ الإجراءات اللازمة لمعالجتها.

 

وأعرب العديد من المواطنين عن سعادتهم بلقاء الرئيس تبون، مؤكدين على ضرورة استمراره في هذا النهج من أجل التواصل مع المواطنين ومعرفة احتياجاتهم.

شاهد رونالدو وآل الشيخ والأمير الوليد والأمير نواف يجتمعون في افتتاح موسم الرياض

تفاصيل الزيارة

 

زار الرئيس تبون ولاية الجلفة يوم الأحد 29 أكتوبر 2023، حيث تفقد عددًا من المشاريع التنموية، والتقى بمسؤولين محليين ومواطنين.

 

وخلال زيارته، تفقّد الرئيس تبون مستشفى الجلفة، ومجمع الصناعات الغذائية، ومشروع إعادة تأهيل المراكز الحضرية.

 

كما التقى الرئيس تبون بمسؤولي الأمن والدرك والجيش في الولاية، وحثهم على مواصلة العمل من أجل الحفاظ على الأمن والاستقرار.

 

تفاعل المواطنين

 

لقيت زيارة الرئيس تبون لولاية الجلفة تفاعلًا كبيرًا من المواطنين، الذين عبروا عن سعادتهم بلقاء الرئيس وسماع شكاواهم ومطالبهم.

 

وكتب أحد المواطنين على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: “هذا ما نريد من الرئيس، أن ينزل من برجه العاجي ويلتقي بالمواطنين ويسمع شكاواهم.”

 

وكتب مواطن آخر: “زيارة الرئيس تبون لولاية الجلفة خطوة إيجابية في الاتجاه الصحيح، ودليل على حرصه على التواصل مع المواطنين.”

 

تقييم الزيارة

 

يرى مراقبون أن زيارة الرئيس تبون لولاية الجلفة خطوة إيجابية في إطار سعيه لتقريب الإدارة من المواطنين وتحسين الخدمات المقدمة لهم.

 

ويؤكدون أن استمرار الرئيس تبون في هذا النهج من شأنه أن يساهم في تعزيز ثقة المواطنين في الحكومة.

ahmed salem

مؤسسة مجلة كيميت الآن، حاصلة على درجة الماجستير، مؤمنة بالحريات والإنسانية، مهتمة بنشر الاخبار علي مستوي العالم ، فكما يقال أن القلم أقوى من السيف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
ارسال اشعارات نعم لا شكرا