سوق العيد في محافظة السويس: 140 عامًا من البهجة والإحتفال

منذ أكثر من 140 عام، يستمر سوق العيد في محافظة السويس في خلق ذكريات سعيدة وإضفاء الطابع الاحتفالي على العيد كان هذا السوق يجمع بين أفراد المجتمع من جميع الأعمار، من أجل تبادل التهاني والتجارب المشتركة خلال هذه الفترة الممتعة.

 

تاريخ سوق العيد

تم تأسيس سوق العيد في محافظة السويس في أواخر القرن التاسع عشر، حيث بدأ كمكان يجمع بين الباعة والمشترين في أيام العيد الكبيرة.

خلال السنوات، تطور سوق العيد ليشمل عروضاً ترفيهية، منتجات جديدة، وأنشطة ترفيهية تستهدف الأطفال والكبار على حد سواء.

 

يشتهر سوق العيد بالأطعمة المحلية الشهيرة مثل كعك العيد والحلويات المحلية الأخرى التي تضيف طابعاً محلياً للاحتفالات.

تقدم الباعة في السوق مجموعة متنوعة من السلع اليدوية، من الفساتين التقليدية إلى الألعاب التي تعكس تراث المنطقة.

 

سوق العيد يلعب دوراً حيوياً في ترابط أفراد المجتمع، حيث يمكن للأسرة القائمة والأفراد المختلفين التواصل والمشاركة في الأنشطة الاحتفالية.

 

يساهم السوق في الحفاظ على التراث الثقافي والتقليدي للمنطقة، من خلال تعزيز المنتجات والأساليب التقليدية التي تمثل الهوية المحلية.

 

ahmed salem

مؤسسة مجلة كيميت الآن، حاصلة على درجة الماجستير، مؤمنة بالحريات والإنسانية، مهتمة بنشر الاخبار علي مستوي العالم ، فكما يقال أن القلم أقوى من السيف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
ارسال اشعارات نعم لا شكرا