الاتحاد السعودي يفقد احمد شراحيلي لفترة طويلة بسبب الاصابه

نجم دفاع الاتحاد أحمد شراحيلي يتعرض لقطع في الرباط الصليبي للركبة.

خرج شراحيلي من مباراة الاتحاد والفتح على النقالة ثم سيارة الإسعاف.

الاتحاد يعلن إصابة شراحيلي رسمياً.

شراحيلي سيخضع لعملية جراحية في الفترة المقبلة.

إصابة شراحيلي تمثل خسارة كبيرة للاتحاد.

كشف نادي الاتحاد بصورة رسمية، عن إصابة نجم دفاع الفريق الأول لكرة القدم، أحمد شراحيلي، بقطع في الرباط الصليبي للركبة، مما يعني غيابه عن الملاعب لفترة طويلة.

سبب إصابة أحمد شراحيلي

 

جاءت إصابة أحمد شراحيلي القوية في الدقيقة 68، حيث خرج من الملعب على النقالة ثم سيارة الإسعاف، خلال مباراة الاتحاد والفتح، التي انتهت بفوز العميد بهدفين مقابل هدف، في الجولة السابعة من دوري روشن.

 

وأعلن نادي الاتحاد السعودي، عبر حسابه الرسمي على منصة التدوينات القصيرة “إكس”: “في ساعة مبكرة من صباح الجمعة، وبعد الفحوصات الطبية التي أجراها شراحيلي، أظهرت إصابته بالرباط الصليبي للركبة، وهو ما يعني خضوعه لعملية جراحية في الفترة المقبلة”.

 

ونوه النادي الغربي على أن الجهاز الإداري والطبي، سيقومان بإنهاء كافة الترتيبات لإجراء العملية الجراحية، في أسرع وقت.

 

مما لا شك فيه آن إصابة أحمد شراحيلي، قلب الدفاع الدولي، بمثابة ضربة موجعة لفريق الاتحاد، خاصة وأن شراحيلي يعتبر أحد أهم لاعبي الفريق، ويلعب دوراً أساسياً في خط الخط الخلفي.

 

وبالإضافة إلى ذلك، فإن إصابة شراحيلي تمثل خسارة كبيرة للاتحاد، تزامنا مع غياب اللاعب الدولي المصري أحمد حجازي لنفس الإصابة مع المنافسة الشرسة المنتظرة للنمور في بطولة كأس العالم للأندية.

إصابة أحمد شراحيلي

 

إصابة أحمد شراحيلي بقطع في الرباط الصليبي للركبة، بمثابة ضربة موجعة لفريق الاتحاد، خاصة وأن شراحيلي يعتبر أحد أهم لاعبي الفريق، ويلعب دوراً أساسياً في خط الدفاع.

 

غياب شراحيلي سيؤثر بشكل كبير على مستوى الاتحاد، خاصة وأن العميد ينافس على لقب الدوري السعودي، ويستعد للمشاركة في بطولة كأس العالم للأندية.

 

الاتحاد سيحتاج إلى جهود جميع لاعبيه لتعويض غياب شراحيلي، خاصة وأن الفريق يمتلك مجموعة مميزة من اللاعبين قادرين على تقديم مستوى جيد.

 

نتمنى لأحمد شراحيلي الشفاء العاجل، وعودته سريعاً للملاعب.

ahmed salem

مؤسسة مجلة كيميت الآن، حاصلة على درجة الماجستير، مؤمنة بالحريات والإنسانية، مهتمة بنشر الاخبار علي مستوي العالم ، فكما يقال أن القلم أقوى من السيف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
ارسال اشعارات نعم لا شكرا