فرض ضريبة 40٪ جديدة على البنوك في إيطاليا لتحقيق العدالة الاجتماعية

اعلن وزير النقل الإيطالي، ماتيو سالفيني، في مؤتمر صحفي أن هذه الخطوة تهدف إلى تحميل البنك المركزي الأوروبي مسؤولية تحديد أسعار الفائدة بدلاً من البنوك نفسها.

تبرر الحكومة الإيطالية هذه الزيادة في الضرائب بضرورة مكافحة التضخم وتمويل الإعفاءات الضريبية وتوفير الدعم لمالكي المنازل الجدد للحصول على قروض عقارية.

وعلى الرغم من أن سالفيني أكد أن هذه الضريبة قد تجلب عائدًا مهمًا، إلا أنه لم يحدد مقدارها بالضبط.

من المتوقع أن تواجه البنوك مقاومة لهذا الإجراء خلال العملية البرلمانية، ومن المحتمل أن يتم طعن الضريبة في المحاكم بأثر رجعي. وقد يصل حجم الضريبة إلى ملياري يورو على الأقل، وربما أكثر من ذلك بكثير.

البنوك الايطاليه اليوم 

 

شهدت البنوك الإيطالية زيادة كبيرة في صافي دخل الفوائد بعد رفع أسعار الفائدة، دون زيادة مكافآت الحسابات الجارية للعملاء. وقد سجل بنك “إنتيزا سانباولو” زيادة بنسبة 80٪ في صافي أرباحه إلى 4.2 مليار يورو في النصف الأول من العام، ومن المتوقع أن يتجاوز صافي دخل الفوائد 13.5 مليار يورو في عام 2023.

 

تلقت فرضية فرض الضرائب على البنوك تفاعلات مختلفة. اعتبر الاتحاد الإيطالي لنقابات العمال ذلك إجراءً عادلاً يجب توسيعه ليشمل شركات أخرى في قطاعات الطاقة أو الرقمية أو اللوجستية. بينما اعتبر فرانشيسكو غاليتي، مؤسس شركة استشارية، أنها ضريبة مثيرة للجدل ومستمدة من إجراءات إسبانيا ووصفها بأنها شعبوية.

الحكومة الإسبانية

 

قامت الحكومة الإسبانية العام الماضي بفرض ضرائب استثنائية على البنوك، مما أثار انتقادات البنك المركزي الأوروبي ومخاوفه من الآثار السلبية المحتملة على القطاقة المصارف واستقرار النظام المالي. ويمكن أن يحدث نقاش مماثل في إيطاليا بشأن الأثر المحتمل لهذه الضريبة على البنوك والاقتصاد بشكل عام.

ahmed salem

مؤسسة مجلة كيميت الآن، حاصلة على درجة الماجستير، مؤمنة بالحريات والإنسانية، مهتمة بنشر الاخبار علي مستوي العالم ، فكما يقال أن القلم أقوى من السيف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
ارسال اشعارات نعم لا شكرا