«التغذية العلاجية».. “الدايت” هو الحل لجميع مشاكلك الصحية

كتب: أحمد زينهم

تعد زيادة الوزن وترهل الدهون في الجوانب من أهم الأسباب التي تتطلب منك اتخاذ قرار البدء بالنظام الغذائي، خلال الفترة التي تتناول فيها الطعام بشكل جيد وصحي، ستلاحظ أنك أصبحت أخف وزنا، ولا يوجد شعور بالإمساك، ولم تعد حالة الخمول لديك موجودة.

وكل هذا أدى إلى تحسن بمستوى السكر في الدم، ولم تعد تعاني من مرض السكري، وفي الواقع فإن الفوائد التي نحصل عليها من النظام الغذائي أكبر بكثير من شكل الجسم المتناسق والثقة العالية بالنفس، فالفوائد الصحية هي الأهم وهذا ما يحدث فرقاً حقيقياً في شكلك ومظهرك، وهذا ما يلاحظه الكثير من الأشخاص، وخاصة من أصحاب الأمراض المزمنة، عند اتباعهم نظاماً غذائياً.

وتعد الجملة الأكثر شهرة التي يقولها الأطباء هي “اهتم بطعامك، امنع السكر، توقف عن تناول الأطعمة الدهنية”، فإذا كنت تعاني من مرض مزمن منذ فترة طويلة، ومهما تناولت أدوية كثيرة وتوجهت إلى الأطباء فلا نتيجة، حاول اتباع نظام غذائي”دايت” مناسب لحالتك الصحية، وستجد بالفعل الحل نتيجة مبهرة وسوف تكون قادرا على التعايش معها، ويمر المرض بسلاسة وتمارس حياتك بشكل طبيعي بسهولة.

ولأنه لا بد أن يكون لديك طبيب متخصص يتابع حالتك بالتفصيل، فهناك تطبيق Nshape يقدم برامج تغذية لمرضى السكر ومرضى ضغط الدم المرتفع وحتى الحوامل، وستتمكن من المتابعة مع أفضل أخصائي تغذية عبر الإنترنت عبر مكالمة فيديو من أي مكان وفي الأوقات التي تناسبك.

والهدف أن تلك التطبيقات تسهل عليك قرار النظام الغذائي وتكون الرحلة مريحة دون عناء المواصلات وازدحام العيادات، ويكون لديك أولاً جلسة تقييم مع أحد الفريق المتخصص، ودوره هو توجيهك إلى أخصائي التغذية الأكثر تأهيلاً والمناسب لحالتك الصحية لضمان حصولك على أفضل نتيجة، وذلك من خلال جلسة أونلاين يسألك فيها عن حالتك الصحية، وما هي الأمراض المزمنة التي تعاني منها، ونوع الأدوية التي تتناولها، وهل لديك القدرة على ممارسة الرياضة أو الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية، ويعرف قصتك ولماذا تريد البدء بنظام غذائي وما هي أهدافك، والنقطة الأهم أنه يعرف ما هي الأسباب التي تجعلك تتوقف عن اتباع نظام غذائي، ويفهم نوع جسمك ونمط حياتك، ويكتشف عدد الساعات التي تعملها في اليوم وما هي وظيفتك.

بعدها يقوم بدوره بتوجيهك إلى دكتور التغذية الذي سيأخذك إلى أفضل حالة صحية في المقام الأول، مما سيؤدي بالتأكيد إلى أن يكون جسمك في أفضل حالة، وسيتم ذلك خلال رحلة مع دكتور تغذية متخصص ومناسب لك، وسيكون مسؤولاً عن تقييم حالتك الصحية، سواء كان دكتور تغذية أو أخصائي تغذية، أولاً، يجب تقييم حالتك بشكل شامل لفهم الحالة الصحية والاحتياجات الغذائية للعناصر، وسيقوم الطبيب بالاستفسار عن تاريخ الأمراض السابقة أو المزمنة، أو مشكلة صحية تتعلق بالتغذية أو حساسية الطعام أو اضطرابات الجهاز الهضمي، وتاريخ أي عمليات جراحية سابقة، لأن كل هذه الاحتياجات تؤثر على احتياجات الجسم للطعام، ومن المهم أيضًا الانتباه إلى العوامل النفسية والاجتماعية، لما لها من تأثير كبير على العادات الغذائية.

بالإضافة أيضاً إلى إعداد خطة غذائية مخصصة، فتبدأ مهمة طبيب التغذية العلاجية في هذه المرحلة، بعد أن يقوم بجمع كافة المعلومات والتحليلات اللازمة عنك وتحديد احتياجاتك الغذائية من العناصر الأساسية مثل البروتينات والكربوهيدرات والدهون والفيتامينات والمعادن.

ويليها سوف يصمم لك نظامًا غذائيًا شاملاً يتضمن التوازن الصحي بين جميع المجموعات الغذائية، والأهم من ذلك أن النظام سوف يقوم بدمج العلاج الغذائي مع العلاج الطبي، وذلك من خلال دمج الخطة الغذائية مع أي علاج طبي بسلاسة، وذلك لتعزيز فعالية العلاج الشامل وستتمكن من عيش حياتك بشكل طبيعي دون مشاكل.

كما أنه يراقب التغيرات في الحالة الصحية، فالمتابعة مهمة جداً لأن الطبيب يقوم بمراقبة وتحليل أي تغيير قد يطرأ على صحتك خلال فترة النظام الغذائي، ويحدث ذلك من خلال تحليل كيفية استجابتك للنظام الغذائي ومراقبة التغيرات في المؤشرات الحيوية مثل ضغط الدم ومستويات السكر في الدم، ومستويات الدهون، وللتغذية العلاجية فوائد عديدة لصحتك، منها تحسين وظيفة الجهاز الهضمي، وتوفير نظام غذائي متوازن يساعد على تحسين وظيفة الجهاز الهضمي، ويقلل من المشاكل المرتبطة بالهضم، ويحسن مستويات الطاقة والنشاط، والتغذية العلاجية تمدك بالعناصر الغذائية الهامة التي تلعب دوراً في تحسين مستويات الطاقة، والنشاط اليومي، فهذا سيجعل لديك طاقة في العمل دائماً وسيعزز إنتاجيتك بشكل كبير.

كما أنه يعمل على تحسين مستويات السكر والكوليسترول، وتساعد خطط التغذية العلاجية على تنظيم مستويات السكر في الدم، والحفاظ على مستويات الكوليسترول في نطاق صحي، وتقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة، وللتغذية العلاجية دور في تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسكري وارتفاع ضغط الدم، وتقوية النظام الجهاز المناعي، فالتغذية العلاجية ستساعدك على تقوية جهازك المناعي، كما أنها تلعب دوراً في تعزيز الاستعداد لمقاومة الأمراض ودعم عمليات الالتئام لكونها تمد الجسم بكل العناصر الغذائية المفيدة.

وتعمل على تحسين تحمل الأغذية، هتساعد الناس اللي بيعانوا من حساسية الطعام أو مشاكل هضمية، ودا من خلال النظام الغذائي المصمم بناءاً على تحليل ودراسة كاملة للشخص وفهم حالته الصحية، ودعم الشفاء بعد الإصابات أو الجراحة، ويُستخدم نهج التغذية العلاجية لتقديم دعم غذائي للجسم لتسريع عملية الشفاء بعد الإصابات أو الجراحة، وتحسين التوازن الهرموني، ومُمكن لخطط التغذية العلاجية أنها تُعيد التوازن الهرموني للجسم مرة تانية، ودا من خلال نظام غذائي بيحتوي على مركبات بتساعد في تحفيز إفراز معين من الهرمونات، زي بعض الأكلات بتساهم في تحفيز هرمون السيروتونين المرتبط بتحسين المزاج، وكمان هرمونات الجنس والهرمونات المستخدمة في تنظيم العمليات الحيوية في الجسم، وكل الفوائد دي كفيلة جداً أنها تخليك تبدأ رحلة الدايت مع دكتور تغذية علاجية مُتخصص أونلاين من خلال تطبيق Nshape، ويقدم ليك طرق دفع مرنة يعني هتقدر تدفع بالجلسة الواحدة بسهولة، من غير ما تحتاج تدفع شهور قدام، وفي حالة انك مش مستريح مع الدكتور أو محتاج تغييره، هتقدر تعمل كده مجانًا في الأسبوع الأول.

والتغذية العلاجية تعمل على تحسين القدرة على تحمل الاغذية فتساعد الأشخاص الذين يعانون من الحساسية من بعض انواع الطعام أو مشاكل في الجهاز الهضمي، وذلك من خلال نظام غذائي مصمم يعتمد على تحليل ودراسة كاملة للشخص وفهم حالته الصحية، ويدعم التعافي بعد الإصابات أو العمليات الجراحية، ويستخدم أسلوب التغذية العلاجية لتقديم الدعم الغذائي للجسم لتسريع عملية الشفاء بعد الإصابات أو الجراحة، وتحسين التوازن الهرموني.

كما يمكن لخطط التغذية العلاجية أن تعيد التوازن الهرموني للجسم مرة أخرى، ويكون ذلك من خلال نظام غذائي يحتوي على مركبات تساعد على تحفيز إفراز هرمونات معينة، مثل بعض الأطعمة التي تساهم في تحفيز هرمون السيروتونين الذي يرتبط بتحسين الحالة المزاجية. وأيضا الهرمونات الجنسية والهرمونات المستخدمة في تنظيم العمليات الحيوية في الجسم، وكل هذه الفوائد كافية لتجعلك تبدأ رحلة النظام الغذائي الخاص بك مع أخصائي تغذية علاجية متخصص من خلال Nshape.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى