الفنانة بلقيس ترد على الانتقادات التي تطالها بشأن أصلها

في مقابلة حديثة ، ردّت الفنانة بلقيس على الانتقادات التي تطالها بشأن أصلها اليمني. قالت بلقيس أنّها فخورة بجذورها اليمنية وأنّها لا تُخجل من التعبير عن ذلك.

أضافت بلقيس أنّها لا تُحبّ التحدث عن أصلها بشكلٍ متكرّر، لأنّها تعتقد أنّ الفنّ هو لغةٌ عالميةٌ لا ينبغي تقييدها بالحدود أو الجنسيات.

وأشارت بلقيس إلى أنّها واجهت بعض الانتقادات من أشخاصٍ اعتبروا أنّها لا تُمثّل اليمن بشكلٍ كافٍ.

وقالت بلقيس أنّها تُحاول دائمًا أن تُمثّل اليمن بشكلٍ إيجابيّ من خلال موسيقاها وفنّها.

وأكّدت بلقيس أنّها لا تُريد أن تُرضي الجميع، وأنّها ستظلّ تُعبّر عن نفسها بحرّيةٍ دون خوفٍ من الانتقادات.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع تصريحات بلقيس، حيث عبّر الكثيرون عن دعمهم لها ورفضهم للانتقادات التي تطالها.

وكتب أحد المغرّدين: “بلقيس فنانةٌ موهوبةٌ ومُبدعةٌ، ولا ينبغي تقييدها بالحدود أو الجنسيات.”

وكتبت مغرّدةٌ أخرى: “بلقيس تُمثّل اليمن بشكلٍ مشرّفٍ من خلال موسيقاها وفنّها، ويجب أن نفخر بها.”

وكتب مغرّدٌ آخر: “بلقيس هي نموذجٌ يُحتذى به للشباب العربي، ويجب أن نُشجّعها على التعبير عن نفسها بحرّيةٍ.”

يُشار إلى أنّ بلقيس هي فنانةٌ يمنيةٌ إماراتيةٌ ولدت في الإمارات العربية المتحدة عام 1988.

حقّقت بلقيس نجاحًا كبيرًا في مسيرتها الفنية، حيث أصدرت العديد من الأغاني الناجحة التي حظيت بشعبيةٍ واسعةٍ في العالم العربي.

 

ahmed salem

مؤسسة مجلة كيميت الآن، حاصلة على درجة الماجستير، مؤمنة بالحريات والإنسانية، مهتمة بنشر الاخبار علي مستوي العالم ، فكما يقال أن القلم أقوى من السيف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
ارسال اشعارات نعم لا شكرا