حضانة الأطفال بعد الطلاق وأهم 6 بنود وردت بقانون حضانة الطفل

Child custody after divorce

حضانة الأطفال بعد الطلاق من الأمور الهامة التي يجب تسليط الضوء عليها، فلا زالت محاكم الأسرة تمتلئ بالكثير من المشكلات بين الزوج والزوجة، وينتهي الأمر بالطلاق والفراق بين الزوجين ويظل الأطفال هم الخاسر الوحيد في تلك المسألة، حيث تنشغل الأم بحياتها وينشغل الأب بحياته ويصبح الأطفال معلقين بين الاثنين، ومن هنا حفظ القانون حق هؤلاء الأطفال بعض الشيء بأن جعل لهم حضانة تعود إلى مستحقها، ولهذا يجب أن نتحدث عن حضانة الأطفال بعد الطلاق حتى يكون الجميع على إلمام تام بهذه المسألة.

الأضرار التي تنشأ نتيجة الطلاق

حضانة الأطفال بعد الطلاق

مما لا شك فيه أن الطلاق وسيلة شرعها الله عز وجل عند استحالة الحياة بين الزوجين، ولكن يظل هو أبغض الحلال الذي يجب البعد عنه إلى حد ما، واستخدام جميع الطرق التي تبعدنا عنه، وذلك لأن الأسرة تهدم ويتعرض الأطفال للتشتت، وبالتالي يشبون غير أسوياء وغير قادرين على مواجهة الصعاب في الحياة.

من هنا اهتم القائمين على سن القوانين بالاهتمام والتركيز على حضانة الأطفال بعد الطلاق ومن ثم لفت نظر الأبوين إلى التروي والتمهل بعض الشيء أحيانا أمام المشكلات التي تصادفهم، ومحاولة حلها حتى لا تتعرض الأسرة للانهيار، فأغلب الحالات التي ينشأ فيها الطلاق نجد أن الأطفال فيها ينشؤون غير مكتملي التعليم، أخلاقهم متدنية يفر منهم الكثير من الأصدقاء بسبب سوء الأخلاق.

هذا كله بالإضافة إلى أن الطفل عندما يكبر لا يستطيع تكوين أسرة، ولا يستطيع أن يكون قائدا لها، كما أنه يكون على خلاف دائم مع زوجته، وقد ينتهي الأمر به إلى الطلاق.

كذلك إذا كان هذا الطفل أنثى فإنها تشب ذات نفسية سيئة، غير قادرة على معرفة الصواب من الخطأ، وبالتالي تصاحب أصدقاء السوء وينتهي الأمر بها إلى الوقوع في الهاوية، وبهذا ينشأ في المجتمع أفراد لا تعرف الصالح من الطالح ولا الغث من السمين، ولا يقدرون على التخطيط للمستقبل بالقدر الكافي.

اقرأ أيضًا: بدايات الطفل شنودة وقضيته المثيرة للجدل

بنود قانون حضانة الأطفال بعد الطلاق

حضانة الأطفال بعد الطلاق

اجتهدت الحكومة في وضع بعض البنود والقواعد عند حدوث الطلاق بين الزوجين، هذه القواعد تضمن حق الزوجين بالإضافة إلى الحفاظ على حقوق الأطفال، ومن أهم تلك البنود ما يأتي:

  • يجب على كلا الزوجين توثيق إجراءات الطلاق بأوراق رسمية مختومة وموثقة، بالإضافة إلى معرفة كل طرف لواجباته ومستحقاته.
  • يجب على الزوج توفير النفقة المستحقة عليه لزوجته وأطفاله، بالإضافة إلى توفير منزل مناسب للمعيشة، وإن لم يتمكن من ذلك فعليه أن يدفع لزوجته مبلغا من المال تحدده المحكمة نظير هذا المنزل.
  • يجب أن يلتزم كلا الطرفين بجميع الأمور التي يقررها قاضي المحكمة، وعدم تجاوزها وإلا يتعرض للمسائلة القانونية.
  • يلتزم الشخص المستحق لحضانة الأطفال بعد الطلاق بتلك الحضانة، على أن يتم رعاية الأطفال والحرص على تعليمهم والسماح للطرف الآخر بزيارتهم، وعدم منعهم عنه والا يتعرض لعقوبة قانونية رادعة.
  • لقد شدد القانون على حقوق الزوجة حتى يلتزم الزوج بسدادها، وألزم الزوج بأنه يتكفل بجميع مصاريف أولاده بالإضافة إلى مصاريف العلاج إن كانوا في حاجة إلى ذلك.
  • كما أنه يلتزم بدفع النفقة والعدة والمتعة وإرجاع مؤخر الصداق الموثق عليه لزوجته، إذا كانت طلقت منه لضرر واقع عليها من الزوج.

حضانة الأطفال بعد الطلاق

فيما يتعلق بشأن حضانة الأطفال بعد الطلاق فقد قرر القانون وضع مجموعة من الضوابط لإتمام هذا الأمر، وهي كالتالي:

  • ترجع حضانة الأطفال في حالة الطلاق؛ إلى الأم طالما على قيد الحياة وحسنة السير والسلوك ولم يثبت عليها أي أفعال مشينة.
  • تظل حضانة الأطفال في حالة انفصال الأبويين من حق الأم ما لم تتزوج، أما إذا تزوجت فإن حضانة الأطفال تعود إلى أمها إذا كانت على قيد الحياة، أما إذا لم تكن على قيد الحياة فإن الأطفال في تلك الحالة يعودون إلى الجدة للأب إذا كانت موجودة.
  • وفي حالة عدم وجود الجدة للأب على قيد الحياة أو عدم قدرتها على رعاية الأبناء اكبر السن مثلا، فإن حضانة الأطفال تعود إلى الخالة ثم العمة.

تعرف أيضًا على: قانون الطلاق الجديد وأهم ملامح القانون لعام 2022

حالات عدم استحقاق الأم للحضانة

حضانة الأطفال بعد الطلاق

تظل حضانة الأطفال بعد الطلاق من حق الأم فقط طالما تنطبق عليها كافة الشروط المطلوبة، ولكن قد تحدث بعض الأمور التي تؤدي إلى سقوط الحضانة عنها، ومنها ما يلي:

  • الزواج من رجل آخر غير والد الأطفال، ففي تلك الحالة تصدر المحكمة قرارا بسقوط الحضانة عنها وإرجاعها إلى من يليها في الاستحقاق.
  • انصاف الأم ببعض الصفات السيئة وإثبات ذلك بأوراق موثقة، مع وجود شهود على أخلاقها السيئة وقيامها بأفعال مشينة تخل بالحياء.
  • سفر الأم لأي سبب من الأسباب وعدم قدرتها على رعاية شئون الأطفال.
  • اتهامها في قضية من القضايا سواء كانت جنائية او مخلة بالآداب والقيم السلوكية الحميدة.
  • المعاملة السيئة للأبناء من جهة الأم تؤدي إلى عدم استحقاقها بحضانة الأطفال بعد الطلاق، فإذا شعر الأبناء بالقهر أو التعنت في معاملة الأم، وعدم رعايتها لأولادها فإن الزوج في تلك الحالة له الحق في رفع دعوى لإسقاط حضانتها للأطفال، ويطالب القاضي بإثبات الحضانة له.

تعرف معنا على: قصة سارة محمد التي شغلت بها الناس

أحقية الأب في حضانة الولد

من المعروف أن الأم تستحق حضانة الأطفال الذكور والإناث، إلا أن حضانة الولد الذكر تسقط عن الأم عندما يبلغ الخامسة عشرة من عمره، ففي تلك الحالة تنتقل الحضانة إلى الأب.

ويكون من حق الأم رؤية ولدها في وقت يتم تحديده من كلا الطرفين، أما إن كان الأب متزوجا ولا يرغب في أخذ ولده فإنه يظل في حضانة الأم ولا بأس من ذلك، هذا ويستحق الأب أيضًا حضانة الولد إذا توفيت الأم أو تم زواجها من شخص آخر.

وقد أثبت قانون حضانة الأطفال بعد الطلاق بموجب بعض المواد المقررة فيه؛ أن الأم إذا غادرت البلاد لسبب غير معلوم، فإن الحضانة تسقط عنها وتعود إلى الأب باعتباره الطرف الثاني في الأسرة والمعمول الذي يعتمد عليه الأبناء.

يكون للأب الحق في حضانة الطفل إذا لم يكن هناك أحد من الأشخاص الذين تثبت لهم الحضانة بعد الأم، كأن تتوفى الجدة للأم والجدة للأب، ولا توجد عمة أو خالة ولا يوجد من يراعي الأطفال غير الأب، ففي تلك الحالة يجب على القاضي إقرار الحضانة له دون سواه.

وفي النهاية يكفينا أن نقول إنه من الواجب على الطرفين تجاوز الأزمات التي تعترض حياتهما، قبل التفكير في أحقية حضانة الأطفال بعد الطلاق لأيًا من الطرفين، حتى يعبروا بالأولاد سفينة الحياة ويجعلوهم أكثر تفاعلا معها، وأكثر قدرة على المواجهة.

ahmed salem

مؤسسة مجلة كيميت الآن، حاصلة على درجة الماجستير، مؤمنة بالحريات والإنسانية، مهتمة بنشر الاخبار علي مستوي العالم ، فكما يقال أن القلم أقوى من السيف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
ارسال اشعارات نعم لا شكرا